Posted on Leave a comment

البيجات

عن الاخ حسن هزاع عمر مسلط الناصري كتب مايلي
 البيگات انصار الحق على مر التاريخ من هم؟اروي لكم في هذه المقالة كثير مما لا تعرفوه ولا يعرفها سوى القلة القليلة من المؤرخين العرب من هم البو ناصر ومن هي عشيرة البيگات ومن هم ومن رجالهم ونسائهم وحتى أطفالهم وما حقيقة أبناء البيگات ولماذا لهم حضور مميز فى كل موقف من مواقف الحياه اذا كان إنساني أو إذا كان بطولي نبدأ بنبذه مختصر: البيگات هم من حكم العراق في عدة مناطق ومحافظات وحتى حكم عام لكل العراق وكان آخرهم الرئيس العراقي السابق احمد حسن البكر والرئيس السابق صدام حسين رحمهم الله و ينتمون المذكورين اعلاه الى قبيلة ال ناصر الصيادية الحسينية ويلقبون بالبيگات او البيجات باللغه الدارجه نسبا لجدهم عمر بيك. 
الحوادث التي شاركوا بها كثيرا جدا نذكر ما استطعنا أن نجمعه من المصادر الاول
ويذكر لجدهم الأمير عمر مشاركته مع والده شبيب في تحرير بغداد بقيادة السلطان مراد الرابع وطرده للفرس الصفويين عام 1048 هـ
الموقف الثاني أرسال 60 فارس من عشيرة البوناصر للدفاع عن مكتبة الشيخ عبد القادر الكيلاني في بغداد.
 أما سبب ذكر لقب البو ناصر جاء نسبه إلى السيد الأمير أحمد بن السيد الامير حسين العراقي امير البصرة بن السيد ابراهيم العربي .

هاجر السيد احمد بن السيد حسين العراقي إلى حران – حلب سنة  919 هـ بعد وفاة والده وذلك بسبب استفحال الحملة الصفوية أيام حكم إسماعيل الصفوي ومضايقة كل من يخالف عقيدتهم فذهب وعمره 34 عاما واستقبله أبناء عمومته من آلـ البيت من السادة قبيلة عباده الحسينية وهناك خطء لكثير من الكتاب حيث يخلطوا بين قبيلة عباده الحسينية و قبيلة عباده القيس عيلانيه العربية فعبادة الحسينية نسبة إلى السيد عابد بن محمد بن أبي العابد الحسيني الخابوري دفين دير الزور كما جاء في كتاب تنوير الأبصار للسيد محمد أبو الهدى الصيادي فهناك تامر السيد احمد على قبيلة عباده لأنه امير وابن امير وهم من وجهاء القوم حيث ما حلوا وفي سنة 923 هـ قام السلطان العثماني سليم خان الغازي بحملته الشهيرة ضد إسماعيل الصفوي والقضاء عليه فأسند قيادة العشائر العربية للسيد احمد بن السيد حسين العراقي لمساندته في بلاد الشام وأطراف العراق وكان الله يجعل على يديه النصر إلى أي مكان يتوجه إليه فأكرمه السلطان المذكور بلقب ناصر الدين واقطع له إمارة تكريت وسكنها منذ ذلك الحين إلى أن توفي ودفن بمرقد عمرو بن جندب الغفاري المسمى الآن (مزار الأربعين) هذا النص موجود بالكامل بإحدى الوثائق القديمة المذكورة ضمن الوثائق التي سوف نذكرها لأجل هذا لقبت العشيرة ب البو ناصر وغلب اللقب ناصر الدين على اسمه.

 وقد اعقب السيد الامير علي والسيد الامير علي اعقب السيد الامير حسن امير تكريت والسيد الامير حسن اعقب خمسه اولاد هم الامير عبد اللطيف والأمير عمر والأمير فياض والأمير علي والسيد الامير شبيب امير تكريت والذي اشترك بحرب الفرس مع السلطة العثمانيه بتطهير بعض مناطق الجنوب وكركوك من الصفوين عام 1049 هـ في زمن السلطان العثماني مراد الرابع وقيل انه توفي في بعض نواحي محافظه بابل وبنى جامع قرب ضريحه والأصح انه عاد بعد هذه الحروب مريضا منهكا وتوفي بتكريت وتولى حكم تكريت ابنه السيد الامير عمر بيك الاول الذي حارب الفرس في كفري بكركوك وهذه اول كلمه اطلقت عليهم وجرت كلمة بيكات لحد الان والسبب ان العثمانيين جعلوه حاكما عاما على مدينة تكريت وضواحيها بعد اشتراكه وأخيه يوسف بمعارك بمدينه كركوك وتطهيرها من الفرس كما جاء في كتاب مشاهير الالوية العراقيه للسيد عبد المجيد فهمي المطبوع عام 1946 وفي الصفحه (289) ما نصه تحت عنوان تاريخ اسرة الـ التكريتي (لهذه الأسرة الجليلة تاريخ مجيد حافل بالمفاخر والتضحيات فهي أسرة عريقة بل هي هاشمية من صفوة العرب ومن أرفع بطون قريش وينتهي نسبها الى الامام الطاهر التقي النقي علي بن ابي طالب كرم الله وجهه  
وقد جاء الأمير شبيب الى العراق عام 1048 للهجرة برفقة السلطان العثماني مراد الرابع الذي استعان به واصطحبه معه في حملته التي قام بها لاسترجاع العراق من الفرس وقد ساهم الأمير شبيب واتباعه مساهمة كبرى في تلك المعارك فقد استشهد ابنه يوسف بيك في موقع سر قلعة بالقرب من كفري وقد كافأ السلطان مراد هذه الأسرة بمنحها عدة قرى وأراضي زراعية في كركوك وتكريت وبعد ذلك منحه منصب رسمي وهو كلمة بيك وتعني بالتركي حاكم واستمر إطلاق كلمة بيكات على آل السيد الامير شبيب بن السيد الامير حسن بن السيد الأمير علي بن السيد الامير حسين بن السيد الامير احمد الملقب ناصر الدين بن السيد الامير حسين العراق امير البصرة

الحادثة الأخرى قبل سقوط الدولة العثمانية كان الحكم فيها ظالم وسيئ جدا فقام العثمانيون بالضغط على العرب وإجبارهم على الجزية او اخذ الأراضي و التجنيد الإجباري واحتقارهم وحتى الاعتداء على كرامتهم فحدثت عدة حوادث من طرف الأتراك بالاعتداء على سكان هذه المدينة تكريت مما أثار حفيظة البيگات وامتنعوا عن دفع الجزية او الخاوة لاعتبارها انها تاخذ من أموالهم غصبا و بعد مقتل أحد أبنائهم ظلما وعدوانا من أحد الجندرمة وتم أخذ الثأر من ذوي المقتول فقامت اشتباكات على أطراف العوجة اطراف تكريت بعدها بفترة ليست ببعيدة حدثت ثورة ضد العثمانيين من قبل شيوخ البو ناصر وأنصاره في تكريت والمؤيدين لهذه الثورة من اهالي تكريت او من ابناء عشائر تكريت فدارت معارك ومطاردات تسببت بقتل العديد من الاخوة وعدد من أنصاره من سكان تكريت فتقرر أن يقتلوا قائد الحملة وجنوده بكمين في درب السگماني فقتلوا الذين خرجوا ودخلوا على اليوزباشي قائد الحملة فقتلوه مما كتب الله لهذه الثورة بالنجاح
وبعد سنتين تم الاعفاء عنهم و اعفوهم من الجزية و اعفوهم من حكم الإعدام الذي أقره العثمانيين ضد البيگات

والجدير بالذكر توجد عشيرة تنحدر من قبيلة ال ناصر ولهم كذلك دعم ومقاتله ضد الصفويين وغيرهم من اعداء الاسلام ويلقبون السادة الفلوجيين وهم اولاد عمومة البيگات و نسرد لكم بعض منها عن طريق ابن العم الحقوقي الاستاذ عبد الجبار الفرحان الفلوجي الناصري وهي ثورة السادة الفلوجيين ال ناصرهم اولاد السيد محمد -صاحب البيت الافلج المفتوح من الاتجاهات الاربع و المسوبع لكبر حجمه والذي لقبه الوالي العثماني ببيت ابو فلجة لكونه قام بمساندة الجيش العثماني في تحرير بغداد والانبار من الاحتلال الصفوي وفتح المضيف المفلوج للجيش طيلة ثلاثة أيام حتى تحقيق النصر وتحرير بغداد وقام الوالي العثماني بإصدار أمر بتمليك الأراضي من اطراف الانبار -الفلوجة حاليا- إلى سدة العمية والمعروفة حاليا بالرضوانية التابعة لبغداد والتي لازال مقام السيد محمد الفلوجي الناصري شاهدا فيها اما ولادته فقد ولد السيد محمد الفلوجي في عام 943 في صلاح الدين كونه بن الأمير حسين بن الامير احمد ناصر الدين الصيادي الرفاعي الموسوي الحسيني المطلبي الهاشمي القريشي الذي انتقل من محافظة صلاح الدين الى محافظة الانبار اثر نزاع عشائري تم على إثرها قتل عدد من شيوخ إحدى القبائل المعروفة في صلاح الدين من قبل السيد محمد الفلوجي واعمامه من البوناصر وتم انتقاله بناءا على طلب جدة الامير احمد ناصر الدين حلا للنزاع اما اولاد السيد محمد الفلوجي الناصري فهم ثلاثة أولاد:
 محسن ومنه مشيخة العشيرة وهم اربعة افخاذ :- الناصر والمردي والحميد والشديد
حسين وهم خمسة أفخاذ :- البطي والنعمة والحمد والحسن والابراهيم
 حسن وهو انتقل للعيش في الفرات الاوسط ومن ذرياتة :- المهدي والسعيد والموسى والعيسى والدرويش

التاريخ الحديث لهذه العشيرة لا يقل عما ذكرنا سابقا بل من الممكن يفوق ما ذكرنا والسبب انهم هم من أسسوا دولة العراق ودولة المواطنة لا فيها تعصب قبلي أو تعصب مذهبي فقد كان العراق في عصر الذهبي لأنه كان في أمان وقانون يقسم الشعرة نصفين بطولها وكان من يقودون العراق من ابناء البيگات ورفقاء دربهم من العشائر العراقيه كل عملهم وغايتهم ان يعيش ابناء الامه العربيه وابناء العراق من كرده وتركمانه ويزيدييه ومسيحييه ومسلميه بابيضهم واسودهم بكافة أطيافهم ان يكون العراقي مثل اي فرد من امراء البيگات ونذكر منهم الرئيس العراقي الراحل احمد حسن البكر الملقب بأبو الثوار الذي أطاح بحكم عبد الكريم قاسم 8 شباط 1963 ثورة رمضاناما انجازاته هي في 11 آذار 1970 اتفق مع أكراد العراق على إعلان الحقوق الثقافية لهم بالإعلان المسمى اتفاقية الحكم الذاتي للأكراد أو بيان 11 آذار.
في 1 حزيران / يونيو 1972 أمم نفط كركوك (ومن بعدها الموصل ومن ثم البصرة) بعد أن استغل نهاية النفط في حقول الشركات الإحتكارية في كركوك بسبب قرار 80 الذي سنه عبد الكريم قاسم عام 1960 والذي يمنع الشركات الإحتكارية من التنقيب والحفر آنذاك وعلى الرغم من اعتراف البكر بدور عبد الكريم قاسم بمدحه في هذا القرار عن طريق الصحف والندوات والإجتماعات الحزبية والمناهج الدراسية في فترة حكمه في السبعينات الا انه سجل له قيامه بتأميم شركة النفط العراقية العاملة في العراق منذ 1927 والتي كانت تتلاعب باقتصاد وسياسة العراق بدعم من الحكومة البريطانية.وشهدت فترة البكر تنمية اقتصادية واسعة في العراق وساعده على ذلك الارتفاع الذي حدث في أسعار النفط.
أزدهر التعليم في عهده، حيث أعلنت منظمة اليونسكو عام 1977 بأن التعليم في العراق أصبح يضاهي التعليم في الدول الإسكندنافية. قام بتشكيل علاقات قوية مع الاتحاد السوفيتي حيث وقع معاهدة الصداقة مع السوفييت في 9 نيسان عام 1972. قام بإرسال قوات لدعم سوريا عسكريا أثناء حرب أكتوبر 1973.ذكر العلامة سالم الالوسي، ان الرئيس أحمد حسن البكر في بداية حكمه، طالب إيران باسترجاع رفات الخليفة هارون الرشيد، كونه رمز لبغداد في عصرها الذهبي، وذلك بدعوة وحث من المرحوم عبد الجبار الجومرد الوزير السابق في عهد عبد الكريم قاسم، ولكن إيران أمتنعت، وبالمقابل طلبت استرجاع رفات الشيخ عبد القادر الكيلاني، كونه من مواليد كيلان إيران، وعندها طلب الرئيس من العلامة مصطفى جواد، بيان الأمر، فأجاب مصطفى جواد: ان المصادر التي تذكر ان الشيخ عبد القادر من مواليد كيلان إيران، والمصادر تعتمد رواية واحدة وتناقلتها بدون دراسة وتحقيق ، أما الأصوب فهو من مواليد قرية تسمى (جيل) قرب المدائن، ولا صحة بأنه من إيران أو إن جده اسمه جيلان، وهو ما أكده العلامة حسين علي محفوظ في مهرجان جلولاء الذي أقامه إتحاد المؤرخين العرب وكان حاضرا الآلوسي أيضا سنة 1996، وفعلا أخبرت الدولة الإيرانية بذلك ولكن بتدخل من دولة عربية، أغلق الموضوع.

 انجازات صدام حسين:
1 حماية حدود العراق وكرامة العراق والعراقيين.2- إرسال الآلاف من الطلاب العراقيين إلى الخارج للتخصص في العلوم الهندسية والتطبيقية، بحيث أصبح العراق يضم جيشا من المهندسين والعلماء حسب تعبير ديفد كي.3- تأميم النفط وإنجاز الاستقلال الاقتصادي.4- إصدار قانون مجانية التعليم من الروضة إلى شهادة الدكتوراه.5- مجانية العلاج في المستشفيات العراقية كافة.6- إنشاء 12 جامعة لمختلف الاختصاصات في العراق.7- إنشاء 2 كلية عسكرية إضافية و 2 كلية للأركان و 2 كلية للشرطة وجامعة البكر للدراسات العسكرية والعلمية وكليتان للقوة الجوية.8- بناء جيش عده الأمريكان خامس جيش في العالم.9- توزيع مئات الآلاف من القطع الأراضي للموظفين بأجور رمزية.10- إنشاء 1200 مصنع متطور للصناعات الثقيلة والتحويلية.11- استحداث هيئة ثم وزارة التصنيع العسكري.12- بناء شبكة من الطرق السريعة التي تعد الأفضل في الشرق الأوسط.13- إنشاء السدود الحديثة والعملاقة على نهر دجلة.14- بناء 5500 مدرسة ابتدائية ومتوسطة وثانوية في جميع أنحاء العراق.15- القضاء على شبكات التجسس الصهيونية في العراق.16- بناء 850 جامعا ومسجدا على نفقة الدولة.17- المساعدة المادية وتخصيص الأراضي لبناء الكنائس المسيحية التي تعد فريدا في العلم الإسلامي.18- إصدار قانون محو الأمية وتطبيقها بحزم، أشادت به الأمم المتحدة واعتبرته النموذج الأكثر نجاحا في دول العالم الثالث.19- حصول العراقيين على أعلى نسبة من شهادات الماجستير والدكتوراه في العالم حسب النسبة السكانية.20- استصلاح مئات الآلاف من الدونومات من الأراضي الصبخة في جنوب العراق ووسطه وكلفت عشرات الملايين من الدولارات.21- توزيع عشرات الآلاف من سيارات (البرازيلي) للضباط والجنود مجانا.22- إرسال آلاف من العراقيين للعلاج خارج العراق على نفقة الدولة.23- بناء عشرات من الفنادق الفخمة، التي استولت عليها قوات الاحتلال وجعلتها مقرات لها.24- بناء عشرات القصور التي أصبحت مقرات قيادة لقوات الاحتلال، وسكنها العملاء القادمون على ظهر دباباتهم بضمنهم شالوم الجلبي وخاله لص المصارف سابقا وحرامي العراق حاليا.25- تحويل الاقضية إلى محافظات عامرة وبناء قرى نموذجية فيها.26- توزيع الأدوات والمستلزمات الزراعية للمزارعين بأجور رمزية.27- توزيع الأراضي الزراعية لخرجي كلية الزراعة مجانا لاستغلالها في مشاريع زراعية.28- توزيع البذور المحسنة والأسمدة للمزارعين مجانا وأحيانا لقاء مبالغ رمزية.29- توفير 75٪ من السلة الغذائية الأساسية للشعب العراق خلال الحصار الجائر وتوزيعها عليهم ضمن بطاقة الحصة التموينية لقاء مبالغ رمزية ثم أعادتها إليهم مع رواتبهم.30- تأمين خدمات شبه مجانية في مجالات كالنقل والاتصالات، ودعم السلع الاستهلاكية وأسعار الملابس والأجهزة الكهربائية المنزلية، وتوفير ماء وكهرباء بأسعار رمزية.31- وضع الخطط الخمسية للتنمية الانفجارية وبناء البني التحتية للصناعة والاقتصاد العراقي.32- إحلال التعامل باليورو بدلا من الدولار الأمريكي.33- تقديم الدعم المادي والخبراء للأقطار العربية مثل الصومال والسودان واليمن وموريتانيا وبدون فوائد أو شروط.34- فرض أولوية التعامل ضمن برنامج النفط مقابل الغذاء والدواء مع الأقطار العربية مثل مصر والأردن ولبنان والسعودية وسوريا والمغرب وغيرها.35- دعم القضية الفلسطينية وانتفاضتها الباسلة ماديا.36- عدم التخلي عن شعار تحرير فلسطين من البحر الى النهر.37- إيجاد فرص عمل ل 3 ملايين مصري ومئات ألاف من العرب في العراق واعتبارهم متساوين مع العراقيين في الحقوق وليس في الواجبات.38- إنشاء مجلس التعاون العربي.39- حماية الخليج العربي من التوسع الإيراني.40- الدفاع عن حق دولة الإمارات العربية في الجزر الثلاثة طنب الكبرى وطنب الصغرى وجزيرة ام موسى.41- الدفاع عن جميع القضايا العربية في المحافل الدولية والعربية بدون تحفظ.42- العمل الجاد لتحقيق الوحدة العربية.43- رفع شعار نفط العرب للعرب وتطبيقها عمليا من جانبه عام 1973 وعام 2000.44- دعم منظمة الأوبك وجعلها قوة تحسب لها أمريكا ألف حساب.45- السيطرة الكاملة على عمليات استكشاف واستخراج ونقل النفط العراق للمشتري.46- إنشاء أسطول نقل نفطي كفوء.47- العمل على إقامة مشاريع عربية مشتركة.48- جعل العراق حرا مستقلا في قراره السياسي والاقتصادي.49- عدم الخضوع والخنوع للضغوط العربية والدولية من اجل التنازل عن موقفه المبدئية من القضية الفلسطينية والقضايا العربية القومية.50- دعم جميع حركات التحرر الوطنية في إفريقيا وأسيا.51- قيادة حملة إيمانية غير مسبوقة في العالمين العربي و الإسلامي 

حتى أن الرئيس الراحل صدام حسين قام بفتح مكتب في بغداد وفي صلاح الدين متصل به مباشر لمعاقبة اي من ابناء البيگات اذا قام بتصرف خارج نطاق الدين وتقاليد العربيه كل غاية أبناء البيگات القياديين و رفاقهم ان هذه الاعمال توحد البلد ويكون القانون فوق الجميع نجحت كل هذه الأمور لكن المسيئين من العملاء الذين هم من أبناء الصفويين وانصارهم سابقا عملوا عكس ما يرضي الله عنه بانشرهم الشائعات التي تطعن بهذه القبيله العريقه ولا ننسى معركة العراق وايران 1980 وذاقت إيران السم الزعاف على يد العراقيينولا ننسى بطل معركة القادسية الثانية عدنان خيرالله وزير الدفاع الذي تم على يديه كثير من النصر وتحرير الأراضي وتأسيس جيش قوي للعراق من خلال تهيأت الجندي نفسيا وعسكريا التي كانت احدى اسباب النصر وقاد كثير من المعارك التي أدت إلى النصر بفضل الله تعالى وقد شارك اغلب رجالات البيگات في هذه المعركة ولا أستطيع ذكر أسمائهم وعددهم الهائل ولدواعي أمنية و بفضل الله ومن ثم عزيمة الجيش العراقي وقياداته انتهت المعركة بتاريخ 1988/08/08 بالنصر المؤزر والحمد لله أمور يجهلها اغلبكم:ان عشيرة البيگات من قبيلة أل ناصرالمعروفة بتاريخها العريق وهم من أنقى الأنساب الطاهرة التي تفوق انساب ملوك من العجم العرب وأمرائهم بنقائها وان لهم أجداد ذكرهم التاريخ ويذكرهم التاريخ الى هذه اللحظه لديهم التأثير على الدول ألتي تحمل الفكر الإسلامي والدول ألتي تحمل الفكر العربي سياسيا وروحيا والسبب انهم من عترة آل البيت المطهرين وصفوته المنزهين من كل شائبة ومن كل دنس واغلب اجدادهم من أولياء الله الصالحين أو الأبطال المخلدين وأن لهم جد من اجدادهم فلك التاريخ يدور حوله وهو والد أمهم فاطمة عليها السلام هو النبي محمد صلى الله عليه وسلم التي هي زوجة علي بن أبي طالب وأم الحسين بن علي والحسن بن علي عليهما السلام وقد عرف ان اغلب أجدادهم كانوا من العلماء والأمراء والقادة في المعارك فقد عرف في الإسلام تبجيل وتقدير واحترام هذا النسب المحمدي الذي قال فيه النبي محمد صلى الله عليه وسلم فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني صدق رسول الله وكذلك عرف عن عشيرة البيگات أن أجدادهم قد قاتلوا الصفويين و لهم عداء تاريخي مع الخوارج والفرس في كل زمان عندما يتم احتلال العراق أو عندما يتسلم السلطة أحد يحكم بغير شرع الله ينصب العداء لهم لأنهم أبرز رموز الإسلام وكيف لا وهم لا تصح صلاة المسلمين شرعا إلا بالصلاة عليهم ال البيت عليهم السلام وعلى ذرياتهم وقد علمنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أصحابه الصلاة عليه حينما قالوا له: “يا رسول الله قد علمنا كيف نسلم عليك فكيف نصلي عليك؟ فقال: (قولوا اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد) رواه البخاري (6357) ومسلم (406). وهذا التكريم والرفعة المنصب هي تكريم ومنصب من الله عز وجل إكرام لهم وعزه في الدارين ويذكر أن أجداد عشيرة البيگات كما ذكرنا سابقا هم من الأمراء والقادة ولهم الفضل من بعد الله عز وجل ومساندة الأنصار من الناس بالحفاظ على شريعة الإسلام وتوحيد صفوفه وينحدر نسبه البيگات من أشرف بطون العرب وانقاها فقد اجتمع في نسبهم الأنبياء والقادة والأمراء والخلفاء الراشدين المعروف مقامهم في رأس هرم الإسلام المتمثل بأساس وأركان الإسلام من الصحابة والمدافعين والأنصار الذي تكون بفضل الله عز وجل اولا ومن ثم بفضل سعيهم بنشر الإسلام بالطرق الدفاعية عنه أو بالطرق الحكيمة من المواعظ والدعوة في سبيل الله عز وجل
ويعرف عن عشيرة البيگات أنهم من العشائر القوية جدا و يتميز فرسانها الأشاوس التي تجد في قلوبهم الغيره والشهامه والرجوله ان عشيرة البيكات ينتخون بعمتهم اخت جدهم عمربيك ويلقبون انفسهم باخوة هدله و ان رجال البيگات يذكر اغلبهم في ثلاث امور اما كريم او شجاع عادل او عالم دين وهذه الاوصاف تجدها في رجال العشيره وابرز من ذكر في التاريخ الحديث على مستوى العالمي الرئيس الراحل أحمد حسن البكر و الرئيس الراحل الشهيد صدام حسين وعدنان خيرالله رحمهم الله تعالى وعلى المستوى المحلي كثير جدا لن اذكر اسمائهم لان العدد قد يفوق المئات لأن أغلبهم من الشيوخ أو الوزراء أو المحافظين أو القادة العسكريين

يذكر ان عشيرة البيگات تعرضت لعدد من المصائب التي تدمي القلوب سابقا تم الحكم في العهد الاخير او السنوات الأخيرة للحكم العثماني بمحاولة إعدام رجالهم وحرق منازلهم مما تسبب بنزوحهم إلى لواء الانبار وألى شمال العراق وكثير من المناطق البلد وفي التاريخ الحديث تم مطاردتهم من الامريكان والاسباب كثيره جدا جدا لا تتحملها الجبال ومنها أنهم العائلة الحاكمة في العراق على مدى عشرات السنين فتم على إثرها مصادرة أموالهم و احتجاز أموال العشيرة كلها ومن ثم مطاردتهم واعتقال رجالهم وتفجير بيوتهم ومطاردتهم ومنعهم من الوظائف وچتثاث اغلب الموظفين وكان لا يمر يوم على هذه المدينة إلا وتمت مداهمتها بحجج واهيه. وسيعود ابناء هذه العشيرة المباركة والاصيله كما كان سابق عهدهم بعد زوال الغمام وسيقضي الله بينهم وبين من ظلمهم بالحق وسيبقى التاريخ يقلب الامور من حولهم حتى يصنعوا تاريخ لغدأ اجمل وصل الله على سيدنا محمدكاتب هذه المقالة حسن هزاع عمر مسلط الناصري اهداء المحبة والود اليهم جميعا

Posted on Leave a comment

الحلقة الثانية العدل والمال

بسم الله الرحمن الرحيم

اخواني وأخواتي الكرام

أرجوا ان تكونو قد أطلعتم على الحلقة الاولى التي أتفقنا فيها على ان توحيد صفوفنا وتنظيم كلمتنا أمر ضروري, يعطينا قوة تفوق قوة اي سلاح ….

كتبه الله على نفسه العدل فقال ” ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئا ” ”وان كان مثقال حبة من خردل اتينا بها وكفى بنا حسبين.“, فأصبح العدل اساس كل شئ,

بل ان خلق الله الأنسان لغرض ان يكونو خليفة في الارض ليعمرها وليحكم بالعدل فقال ” اني جاعل في الارض خليفة ” ” ياداود ان جعلناك خليفة في الارض فأحكم بين الناس بالحق ”

فوجود الانسان اقترن بالحكم بالعدل اقترانه بالحياة, وأمرنا الله ان نحكم بالعدل حتى مع الخائنين من الناس فقال تعالا ”لتحكم بين الناس بالحق بما أراك الله ولا تكن للخائنين خصيما ”“ وأن حكمت فأحكم بينهم بالقسط ان الله يحب المقسطين ”

ومثلها ما يميز الدول الغربية اليوم من العدل فاصبحت مقصد الجميع , حيث تعلمو العدل فأزدهرت تجارتهم وترقو في انسانيتهم وعظمة صناعتهم.

بل العدل أساس الوجود فلكل شئ ميزان حتى الطبيعة ميزان وحتى للحيوانات عدل وميزان.

والعدل يبدء من اهلك الذين في بيتك ومن أطفالك ثم الوالدين ثم الجار والصديق ثم عشيرتك على اساس الاقربون أولا بالمعروف

وعلى اساس كل واحد منا مسؤل ” ألا كلكم راع وكلكم مسؤول على رعيته ”

ولكن للعدل ادوات أي ان اذا اردنا ان نكون عادلين نحتاج الى تقصي وبحث فقال الله تعالى ” يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا أن تصيبو قوما …“ والتقصي والبحث يحتاج الى أدوات وسجلات والى عمال من محامين ومحققين والى مباني… فلا يمكن للعاملين ان ينجزو عملهم دون المادة , النقود ( الدينار) بل لاتقام دولة او كيان بدون ان يكون لها مخصصات مادية أو ما يسمى نثريه… تخيل ان تنشأ محل تجاري او منظمة تعاونية بدون المال … أمر صعب .

أذن المال هو الوسيلة لتحقيق العدل , فالمال يعطيك الوسيلة للبحث والدراسة والتطوير

وبتحقيق العدل نحصل على مجتمع متحضر يرقى الى مستوى الكمال يسعد برضى الله عز وجل ويملك الحد الأدنى من الرفاهية في اسوء الاحوال .

أذن الخص كلامي حتى نحقق الرقي في المجتمع و نحقق العدل نحن بحاجة الى المال .

ولكن هناك شروط حتى يتسنا لنا الحصول على المال و البركة في المال كذلك علينا ان نحذر فان سبب فساد الناس والعداوة والتفرقة بين الأخوة هو المال والطمع في المال , لهذا يجب تدوين وتوثيق كل تفاصيل المال ويجب علينا ان ننتخب أمناء للمال وأمناء لسجلات المال وان يكون هناك مراقبين ومدققين.

اذن قبل البدء بجمع المال علينا ايجاد الألية, اقصد هنا بالألية اي نتفق على الحيثية كيف وكم يصرف المال بجميع التفاصيل حتى الألية الأنفاق كي لا نجعل للشيطان مدخلا لانترك مجال للشيطان فيوسوس في اذهاننا. يجب ان نكون عادلين في جمع المال وفي أنفاقه فمثلا“

هل يتساوى الذي يدفع كل شهر مع الذي لا يدفع؟ أبدا … فهل من العدل ان يتساوى ؟ لا ليس عدلا فلا يتساوى عند الله الذين ينفقون و الذين لا ينفقون ولا يتساوى الذين يعملون والذين لا يعملون .

ان الله لا يظلم مثقال ذرة , وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الارض ولا في السماء ولا اصغر من ذلك ولا اكبر ”

فيجب ان نكون دقيقين في كل التفاصيل .

الموضوع تحت المناقشة ولا ينتهي باسطر بسيطه ولكن للتسهيل دعونا نقسم المال الى فأتين الفئة الاولى والتي تتضمن حق الله من زكات وصدقه وتبرعات ونسميها مال العشيرة او مال ناصر بيك

والفئة الثانية وهي من اراد ان يساهم من ماله الخاص في مشاريع مختاره للاستثمار ونسميها مال الاستثمار ويقسم مال الاستثمار على شكل أسهم فكل شخص او بيت له ان يشتري سهم او اكثر وله حق التصرف باسهمه من بيع او عطاء.

فاما مال العشيرة فيأخذ منه جزء للانفاق في ما امر الله من مساعدة المحتاجين, والباقي يدخل كأسهم في مال الاستثمار, تماما كما يدخل احدنا في ماله في الاستثمار.

واما مال الاستثمار الذي هو عبارة عن اسهم يدخل في مشاريع مختاره , أي مشاريع تختاروها او تقترحوها أنتم عبر نظام أقتراحات و،ظام تصويت فندخل في مشاريع ويستثمر كما ترونها مناسبة … لتخرج حصة كل سهم في اخر الموسم بعد ان تصرف مستحقات العاملين وأجور القائمين عليها أي ما يسمى بالربح, ثم يخرج من هذا الربح زكاته مباشرة كما أمرنا الله حيث قال ” كلوا من ثمره إذا أثمر وآتوا حقه يوم حصاده ۖ ولا تسرفوا ۚ إنه لا يحب المسرفين“

ليعود الى بيت مال الفقير ويوزع باقي المال حسب الاسهم فمنها مال بيت العشيرة ومنه استثمارات الناس

تخيل معي مال العشيرة في زيادة مستمرة حيث يصرف منه أجور أهلنا العاملين على قضاء حوائج الناس والشباب الذين يجمعون المال والأمناء والمدققين الى ان نصل الى راتب شهري لكل شخص كبير في السن ولكل طالب يدرس بعد الأيتدائية ٠

أكتفي بهذا القدر واترك لكم المجال للمناقشة والاقتراح وأهم من كل هذا اطلب منكم أن تساعدوني حيث علينا ان نجري تعداد عام لأفراد العشيرة أي علينا أن نعلم كم عدد افراد العشيرة ومن هم وكيف حالهم تماما مثل الاحصائيات السكان.

Posted on Leave a comment

AlNassiri or (Alnassery) tribe

The Nassiri (AlNasery) was the most powerful tribe of north Baghdad area, the tribe controlled Iraq for over 30 years, through the former 2 president of Iraq “Ahmed Hassan al-Bakr” and “Saddam Hussein” and many more powerful leaders and rolled the region for many many years before that.

‘Ahmed Hassan al-Bakr‘ was the fourth President of Iraq, from 17 July 1968 until 16 July 1979. 

Saddam Hussein’ was the fifth President of Iraq from 16 July 1979 until 9 April 2003.—Saddam played a key role in the 1968 coup that brought the party to power in Iraq.

The noble tribe (alNassiri) was named after the prince Ahmed (Nasser Al-Din or Nassir Aldin), this is according to many old original document dated to 1661 AD.

Prince AlNassir the son of the great Prince Hussein al-Iraqi Governor of al-Basra at that time. which was pointed as prince and ruler of north Baghdad region, and was given the name Bage by the ottoman empire

 Which he was the sons of  Sirs (Zine El Abidine) bin Ali the son of Sir Hussein, the son of Sir Ali bin Abi Talib May Allah honor his face (R.A) .

Ali ibn Abi Talib  عَلِيّ ٱبْن أَبِي طَالِب, (R.A) who was the cousin and son-in-law of the Islamic prophet Muhammad (all prayers and blessings of allah may be upon him (S.A.W)) who ruled as the fourth caliph from 656 to 661AD. the fourth of the Rightly Guided Caliphs in Islam.

Ali ibn Abi Talib (R.A) is the paternal cousin of Prophet Mohammed (S.A.W)  , as they both shared grandfather Abdul-Mutalib ibn Hakim.

Abdul-Mutalib is one of the most important members of the Banu Hashim clan of the Quraysh (Kuraysh) tribe, Quraysh was  the direct descendants of Ismael (the prophet Ismā’īl (A.S)) the son  of our prophet Abrahem (Ibrahim (A.S)).   

Quraysh one of the most important and famous chiefs in Arabia who dominated the Arabian Peninsula before the rise of Islam.

Al Nassiri tribe maintains the same traditions as semi-legendary ancestral, and the powerful influence inherited generation by generation as we were named bayjat by the The Ottoman Empire as sign of honor leadership of north Bagdad area 

Religious affiliation is essential in our believes, and of that the believe that every thing happened for reason as most of life’s events are orchestrated by God for reason. What happened after the fall of Saddam Hussein’s in 2003, as a new realities and challenges emerged in tribe in relation to restructuring the political system and creating new power-sharing agreements between Iran and USA. 

Our tribe severed most after 2003 like most of the Iraqi people as we were forced to leave our houses and land, confiscate most of our belonging, killed, tortured, kidnaped and until today after 14 years still many of us still in the prison. 

Furthermore, before 2003 we were no merchant, as we were not allowed to practice any trading, most of us are solders or government employee this why trading was not allowed.

However, besides faith, family is the second most important element to us.  Family loyalty and obligations take precedence over loyalty and obligations to one’s personal needs. This why we helped each other.

The family structure is tight-knit and deep in our mind is one of the major determining factors of personal status, followed by individual character and achievement. A person’s honor and dignity come from their family.

In generally we are socially-oriented. however we are committed with our tribal affiliation with high degree of liability and discipline which hold us accountable toward our community despite bearing an enormous grievous burden on our shoulders.

Posted on Leave a comment

العمل الجماعي :

أن وعي المجتمع يبدأ من مستوى الفرد, وأن حجم مشاركته التطوعية في عملية البناء المنظم و تفاعُله الإجتماعى اكبر دليل على نضج الوعي العام للمجتمع وان تحيز مشاركته لأعمال معينة دون غيرها من الأعمال الدينية او الخيرية او الثقافية او العلمية او السياسية او الوطنية أو الاعمال الأخرى. 

أن العملية النهضوية والتي تبدأ بالعمل التناغمي التطوعي مهما كان …  تسجيد كامل لكلمة مجتمع والمجتمعات الحيويه أو الإلهية  ( الربانية) أكبر دليل مثل مستوطنة النمل أو النحل . فالكل يشارك والكل لهم دور حتى اقل مستوى من أفراد المجتمع.

ويستمِر المُجتمَع في الوجود ما دام فيه قوى نشيطَه ، ومازال يسعى كُل واحِد مِنا جهدة لِتحقيق المصالِح العامه حتى لو كانت على مستوى الفرد حسب الاحتياجات التي تحمِل معاني التعايُش السلمي بين أفراد المُجتمَع ، وطالما أفراد يتشاركون هموماً أو اهتمامات مُشتركَه تعمَل على تطوير ثقافَة ورفع الوعى المُشترَك<

آذن العمل الجماعي للمجتمع لا يمكن أن يستمر إلا إذا وجد درجة كافية من التجانس والأخلاق ترسخ وتدعم هذا التجانس . أما كيفية تحقيق التجانس , وماهي أدوات التجانس . فالجواب هو تقوى الله تعالى اي الدين والإيمان إو بتعبير تجردي  الضمير . 

Posted on Leave a comment

تجمع الناصري احدى تجمعات المجتمع المدنية:

نحن مجموعة من أفراد تجمعنا القرابة والنسب ، ،تربطنا القيم، والتقاليد، والعادات، والأعراف وطرُق حياة عامَه تبعَث الألفة فيما بيننا في نِطاق تجتمَع يُلبي احتياجاتنا الاقتصادية. ننتمي معظمنا إلى منطِقَه جُغرافيَه مُعينَه نجتمع تحت اسم القبيلة واحدة اتفقنا على إنشاء تجمع اجتماعية منظم مستقل سياسيا واقتصاديا له أهداف إنسانية واضحة هي التي تصوغ العلاقات فيما بيننا وبين المجتمع،  

بتعبير أخر نحن أناس  تجمعنا اللغة والدين والعقيدة, لنا تاريخ مُشترَك ، وقيَم وعادات وتقاليد وسلوكيات خاصة ، ولنا أهداف ضمن خبرات واهتمامات وطموحات مُشتركَه ،  حتى أصبح  المصير الواحد. 

نتشارك هموم و مشاكل عامة … نعمل على التعاون لتطوير ثقافة ووعي أبنائنا ونقلهم اجتماعيا إلى مرحلة مرموقة في المجتمع.

أهدافنا مصالح اقتصادية واجتماعية لتظم جميع أفراد التجمع .

أنّ تجانس مجتمعنا رغم تكونه من منظومات معقدة غير متوازنة ثقافيا أو ماديا, الا أنها استطاعت أو مازالت تتغيّر وتتطوّر للتمكن من التجانس، حيث دفعتها مصاعب وتعقيدات وتناقضات وتطورات الوضع الحالي الى التألف الاجتماعي .

 ونفهم أن جمع الجميع لرأي موحد أمر مستحيل ولكن إذا ما تشابه الظروف العامة ، خاصة إذا تخللتها مصاعب فإن لرؤية العامة للمجموعة تتألف وتستقر رغم العدد ورغم تعقيدات وتركيبات العمليات الاجتماعية.. فالرابط الأساسي لأي تجمع هو العدل والمساواة … هذان العاملان المؤثران فعليا  على اي تجمع مهما أختلف تجانسه إضافة طبعا إلى توحيد القوانين عن طريق التجرّد من التفاصيل وانحرافات القواعد الأساس في تجربة اجتماعية.

أن تعقيد المجتمع البشري , والذي ينبع من تعقيد النفس البشرية فهل يمكننا فعلا تنظيم العلاقات بقوانين بسيطة؟ 

عندما تتضاعف الجهود لتحقيق التوازن الاقتصادي المنشود. أي نقل الفرد من مستوى الفقر والحاجة إلى مستوى الاكتفاء والترفيه , عندما يذوق الفرد ثمرة مثابرته فأن النتيجة تكون الحرص على الواقع سيكون مضاعف مقارنة بالحرص على البدائل.

عندما يتحقق العدل و تتساوى طبقات المجتمع في نظام مثالي متكامل ويحترم الإنسان حين اذن ترتقي النفس البشرية و ترتفع عن المطامع الشخصية وتستحق مباركة الخالق فتنتقل مباشرة من اليأس واللامبالاة إلى أسمى صفات الانسانية وتتخلى بشكل آلي عن أي طموحات غير مشروعة أو أطماع شخصية.  أي أن تحسين الأوضاع الاقتصادية للفرد له الأسبقية على اي اوضاع  اجتماعية او ثقافية أو صناعية او سياسية حتى إذا كان أعضاء المجتمع من مجموعات عرقية مختلفة أو اختلفت الاهتمامات .

وترى ذلك واضح  في التجمعات التقدمية الأوسع كالمجتمع الغربي لم يتم التقدم الا بعد تحقيق العدل النسبي فأصبح للانسان قيمة معنوية حتى وان لم ينتج ثم أخذو يجنون ثمرة الاستقرار المعنوي اقتصاديا رغم النكسات والاختلافات على خلاف ما حدث في الاتحاد السوفيتي حيث ركزو اهتمامهم على قيمة المجموعة على حساب قيمة الفرد .

Posted on Leave a comment

About Al-Nassiri Group

Al-Nassiri group is one of the Iraqi civil society  community – non-government organization
First and foremost blood, religion, values, customs, and identity. connects our group in symbol of good intentions community called A-lNassiri group

Al-Nassiri group already connected by our affinity as we are simply cousins in a sense of family relations.
our fathers lived once in a specific geographical location and physical land. this land defined and sustained us, and provided a point of reference that defined their dialect, diet and identity even when they were away from the land of origin, as we became urbanized, language, historic origins, values, point of view religious, and even politics, still followed their ethnic beliefs at heart. 

Our durable relations that extend beyond immediate genealogical ties define our sense of community, which ides our own identity, practice, and roles in our social humanity; 
more grassroots efforts, united by common particular characteristics to empower individuals in our groups to politically power our cause through the formation of modern social understanding to implement our common agenda.

In our community we share intent, belief, resources, preferences, and needs, risks affecting the identity of the participants and their degree of cohesiveness in community work or community planning, and development in the context of rural and urban development, to progress the social well-being the group.

 We understand organizational the community as hull or individuals lever and how to affect other larger communities’ out side our group. for better economic and business development. Hoping that we be able to contribute to the country’s sustainable recovery and long-term stability. 

The community sets an example among people in general specifically those who shared the same feeling to meet common needs. This is why our relation with many local and international stakeholders, particularly donors and non-governmental organizations continuously improving
, and sometimes It describes an experience so common that we never really take time to explain. It seems so simple, so natural, and so human to be united and exist in the social sector, 

The sense of trust, belonging, safety, and caring for each other gather us strongly together as an individual and give us a collective sense that we can, as part of that community, influence each other’s environments.

That treasured feeling of community comes from shared history and difficult times and experiences. that we shared 
as new realities and challenges emerged in beloved country in relation to restructuring with the new political system that was created after Saddam Hussein. 

This feeling is fundamental to human existence after such suffering., torture and infliction 
“A feeling of fellowship” united our common attitudes, interests and goals”

In our community:
 We addressed one of the most fundamental human needs “the feeling here, I belong”: we give each other this sense of home, the sense of family, this sense of “these are my peers”. This is my tribe, this is where I belong. In this group, I am being accepted for who I really am.
We shared an identity. We give each other the sense of We are together. The sum is bigger than the individual. This shared identity matters, because it takes the group beyond one vision, beyond 1:1 relationships. It turns strangers into trusted peers through a proxy effect: even though I don’t know all, I trust you more because we share the same identity and same fate.
Under the core of care about each other” We develop trust. And trust unlocks collaboration, sharing, support, hope, safety and much more. Even for strangers as long the feeling of part of this community exists. While most organizations in the world optimize their performance towards external goals, communities optimize for trust.

Posted on Leave a comment

الحلقة الاولى

ابناء وبنات عمي الكرام

نحن ال ناصر قدنا العراق لعقود, حقيقة لا يجرء أحد على نكرها، وقبل ذلك كنا اعيناً للمنطقة وسمينا بيجات نحكم من حدود بغداد حتى الموصل. لم يأتي هذا من محض صدفه بل هو الدم العربي الاصيل والاصل العربي الرفيع الذي ينبض في عروقنا, تجده حي اليوم في لهجتنا و عاداتنا و شيمنا وهو الذي فرض واقعنا, ولعله ابتلاء من رب العالمين لكي يرى أأنكفر ونتكبر ام نشكر ونعمر الارض و نحكم بالعدل كما أمرنا.

نزعت السلطه منا بعد أن قامت الدنيا علينا وتكالبت الامم فحاربتنا اعظم الدول مجتمعه , وربما هو امر الله فقد تكاسلنا واتكلنا وتكبرنا وطال الزمن فنسينا دورنا في قيادة الامة والامانة التي عهدت الينا. وعسى ان تكرهو شئ وهو خير لكم.

ابناء عمومتي الاكارم ، اخوكم الصغير يدعوكم الى ان نتفكر ونعد العدة للنهوض من جديد. الا ترون كيف أخرجونا من أرضنا وقتلونا وشردونا واليوم اجد بنت عم لي تعمل خادمة في البيوت واخرى لا تجد ما يسد حاجتها في أرض الغربه او يعينها. فاين شيمتكم ايه العرب…  والله ماكان ولا يكون.   

ولكن كيف لنا ان نساعد ونحن افراد متفرقين,  كيف لنا ان نحكم من جديد اذا كنا متفككين، لا نستطيع قيادة انفسنا. تنخلنا الفتن فيتكبر المترف , ويطأطأ المقتصد، ينقص احدنا الاخر بل نحن نعجز على ان نساعد انفسنا.

اخواني اني اولا ادعوكم الى اعادت تاسيس دار الندوة كما كان فعل اجدادنا ولكن بصورة جديدة متقدمة كلنا فيه اعضاء وكلنا يسمع للاخر, دار افتراضيا يحضره الجميع صغيرا وكبيرا اين ما كنتم, نتباحث ونتشاور من خلاله في امورنا, على اسس اولها:

 ”لا طاعه لأحد فيما لا يرضا الله“ , وان لا نغتاب ولا نتجسس وامرنا شورا بيننا.

ثانيا- ولنأسس صندوق مال , حيث يجمع من كل فرد زكات ماله او ماتصدق به من حلال طيب. على شكل اسهم ”او ليس الاقربون اولا بالمعروف“ ولننظم دستور لأنفاق العام ولأستثمار المال فلا يتساوى الذي انفق قبل الفتح ولكل درجات مما عملوا,  وليوفيهم اعمالهم وهم لا يظلمون.  الغاية راتب شهري كل فرد ولكل كبير سن او مريض. 

ثلاثة – ولنبدء بتنظيم انفسنا واعداد اولادنا لدور القيادة استراتيجيا, بناءَ لآنفسنا, عيادة ثم مستشفى , ورشة ثم معمل, ارض ثم بناء , متجرا ثم تجارة. 

اخواني أخواتي أعطوني الثلاث اعلاه اعطيكم العراق 

أخواني اشيروا علي من منبركم الكريم هذا أراغبون ان يبقى الحال على حاله ياكل القوي ضعيفنا ونحن نضرب الاخماس حسرة على ما كان او يكون .

والحمد لله رب العالمين وكل عام وانتم بخير.