من نحن

تجمع الناصري احدا تجمعات المجتمع المدنية المنتمية تحت أجنحة قبيلة الناصري:

نحن مجموعة من الناس أتفقنا على تشكيل مجموعة أجتماعية منظمة مستقلة اقتصاديا لها اهداف أنسانية واضحة هي التي تصوغ العلاقات فيما بيننا وبين المجتمع،
اي بتعبير ثاني نحن مجموعة من الناس تعيش سوية في شكل منظّم ضمن جماعة منظمة. أو مجموعة من الأفراد ننتمي الى قبيلة واحدة تجمعنا اللغه والدين وعادات يربطنا المصير الواحد أهدافنا مصالح اقتصادية وثقافية واجتماعية للافراد المجموعة، يسعى كل واحد منا الى التعاون لتحقيق المصلحة العامة للمجموعة ولمواجهة الاحتياجات العامة للمجموعة .

أفراده يتشاركون هموما أو اهتمامات مشتركة تعمل على تطوير ثقافة ووعي مشترك يطبع المجتمع وأفراده بصفات مشتركة تشكل شخصية هذا المجتمع وهويته.

المجموعة البشرية. وتذهب بعض العلوم أشواطا أبعد في التجريد حين تعتبر المجتمع العلاقات المتداخلة بين أفراد الجماعة، تشترك في الموطن والمأكل دون اهتمام بالعلاقات التي تربط بين أفراد الجماعة. بعض علماء الاجتماع مثل تونيز Ferdinand Tönnies يرى هنالك اختلافا عميقا بين الجماعة المشتركة والمجتمع ويعتبر أهم ما يميز المجتمع هو وجود بنية اجتماعية التي تتضمن عدة نواحي أهمها الحكم والسيطرة والترابط الاجتماعي Social rank.
إنّ تجانس مجتمعنا رغم تكونه من منظومات معقدة غير متوازنة استطاعة ومازالت تتغيّر وتتطوّر باستمرار، حيث دفعتها تعقيدات وتناقضات وتطورات الوضع الحالي الى التألف الاجتماعي . واستطعنا بعون الله اثبات خطأ الاستنتاج المنطقي القائل: إنّ أي تبسيط أو تقليل أو تجاهل تعددية طبقات المجتمع يؤدي حتماً إلی تكاثر الأخطاء وعدم الفهم العميق لحاجة الفرد .
وقد أثبتنا بما يقطع الشك ان استقرّ الرأي للشخص مستحيل إذا تغيرت الظروف ولكن اذا ما تشابه الظروف العامة للمجتمع وإذا تخلخلها مصاعب شملت الجميع فأن لرؤية العامة للمجموعة ستتألف وتستقر رغم العدد ورغم تعقيدات وتركيبات العمليات الاجتماعية. فتوحيد وتجانس اهتمام المجتمع البشري كمنظومة بالغة التعقيد تبدأ من أن نعترف بمستويات مختلفة من التجريد ومقاييس الزمن. فالمهمة الأساسية لاي تجمع هي إيجاد القوی الرابطة الرئيسية بالعدل والمساواة والتي تؤثّر على أنظمة الترابط المجتمعي وأن توحيد القوانين العملية المبدئية عن طريق التجرّد من التفاصيل وانحرافات القواعد الأساس في تجربة اجتماعية.
وهنا ربما يسأل سائل رغم تعقيد المجتمع البشري , فهل يمكننا تنظيمها بقوانين عملية بسيطة؟ عندما تتضاعف الجهود لتحقيق التوازن الاقتصادي المنشود ورفع الانسان الى مستوى الترفيه عندما يذوق الفرد ثمرة مثابرته فأن الحرص على النتائج سيكون مضاعف للحرص على البدائل او على راس المال .
عندما يتحقق العدل ويرى الفرد نظام مثالي متكامل يتحول مباشرة الى الذات محافظة ويتخلى بشكل آلي عن اي طموحات جانبية او أطماع شخصية

وبعد النظرة الفاحصة للبنيه الأساسية للمجتمع آخذين بنظر الاعتبار تلونها بتنوع الافراد تتمثل بين أقتصادية او اجتماعية او ثقافية أو صناعية او سياسية حتى إذا يكون أعضاء المجتمع من مجموعات عرقية مختلفة. مختلفة الاهتمامات ولكن في رأينا المتواضع فان الاوضاع الاقتصادية تأخذ الاسبقية لكي يتسنا أن نجني الابداع.
حتى في التجمعات التقدمية الأوسع كالمجتمع الغربي لم يتم التقدم الا بعد تحقيق العدل النسبي فاصبح للانسان قيمة معنوية حتى وان لم ينتج ثم بدئو يجنون ثمرة الاستقرار الاقتصادي رغم النكسات والاختلافات على خلاف ما حدث في الاتحاد السوفيتي حيث ركزو اهتمامهم على قيمة المجموعة على حساب قيمة الفرد .
أن وعي المجتمع يبدء من مستوى الفرد في مشاركته التطوعية في عملية البناء المنظم اكبر دليل على نضج الوعي العام للمجتمع وان تحيز مشاركته لأعمال معنية دون غير من الأعمال الدينية، الخيرية، الثقافية، العلمية، السياسية، الوطنية أو الاعمال الأخرى.
أن العملية النهضوية والتي تبدء بالعمل التناغمي التطوعي مهما كان تسجيد كامل لمعنى كلمة مجتمع خاصة المجتمعات الحيوي ( الربانية) كمستوطنة النمل أو النحل . فالكل يشارك والكل لهم دور حتى اقل مستوى من افراد المجتمع.

وفي تعريف المجتمع نقرأ
أن مصطلح المجتمع “society” أتى من الكلمة اللاتينية (societas)، والتي تعني مجتمع والتي اشتقت هي بدورها أيضاً من اسم (socius) الذي يعني (الرفيق، الصديق، الحليف، وصيغة الصفة هي “socialis”) وقد استخدم لوصف رباط أو تفاعل بين الأطراف المؤتلفة. وكيف لا نأتلف وقد تألفت القوى علينا واصبحنا هدف سهل وشماعة انتقام لأخطاء الغير وقد اخذنا نصيبنا من القهر والحرمان فتوحد مصيرنا لزاما نكون او لا نكون رغم تفاوت المعاناة فينا ورغم الصوات الناس من المرفهين من الأعضاء الذين هم غير وديين لتعاليم عن الويب او السواد الاعظم , وقد كتب آدم سميث أن المجتمع ” قد يحيى بين رجال مختلفين، كبين التجار المختلفين، فهم بمجرد الشعور بفائدته وبدون أي حب أو تعاطف متبادل، يمتنعون عن إحداث الضرر لبعضهم البعض ”.
أذن العدل والمساواة يأتي العمل التطوعي والتعاون الى حدود التكافل الوظيفي

لكن الجميع يعلم ان تُنظيم المجتمعات بحسب الكيانات السياسية التي تحكمها. وأن مجمع الناصري أمتداد لقبيلة او عشيرة الناصري وأن المجتمعات القبلية محدودة الرتبة الاجتماعية والنفوذ.
فهل ان مشايخ القبيلة دور في هذا المجمع؟
والجواب للسؤال هذا فقد تمت العادة على كون تسليم المشيخات بنظام الوراثة الملكية اي الاب للابن وبغض النظر عن النظام المتبع في العشيرة سواء وراثة او أنتخاب ديمقراطي فقد تم الفصل بين الهيئة السياسية للعشيرة المتمثلة بالشيوخ والهيئة الادارية للمجمع المتمثلة بالامناء رغم ان شيوخ وأرباب الافخاذ في العشيرة لهم دور كبير في السياسة التشجيع وحشد الراي والإشادة بالدور التعاوني الايجابي لافراد المجمع.

Read this article in English