Posted on Leave a comment

الحلقة الثانية العدل والمال

بسم الله الرحمن الرحيم

اخواني وأخواتي الكرام

أرجوا ان تكونو قد أطلعتم على الحلقة الاولى التي أتفقنا فيها على ان توحيد صفوفنا وتنظيم كلمتنا أمر ضروري, يعطينا قوة تفوق قوة اي سلاح ….

كتبه الله على نفسه العدل فقال ” ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئا ” ”وان كان مثقال حبة من خردل اتينا بها وكفى بنا حسبين.“, فأصبح العدل اساس كل شئ,

بل ان خلق الله الأنسان لغرض ان يكونو خليفة في الارض ليعمرها وليحكم بالعدل فقال ” اني جاعل في الارض خليفة ” ” ياداود ان جعلناك خليفة في الارض فأحكم بين الناس بالحق ”

فوجود الانسان اقترن بالحكم بالعدل اقترانه بالحياة, وأمرنا الله ان نحكم بالعدل حتى مع الخائنين من الناس فقال تعالا ”لتحكم بين الناس بالحق بما أراك الله ولا تكن للخائنين خصيما ”“ وأن حكمت فأحكم بينهم بالقسط ان الله يحب المقسطين ”

ومثلها ما يميز الدول الغربية اليوم من العدل فاصبحت مقصد الجميع , حيث تعلمو العدل فأزدهرت تجارتهم وترقو في انسانيتهم وعظمة صناعتهم.

بل العدل أساس الوجود فلكل شئ ميزان حتى الطبيعة ميزان وحتى للحيوانات عدل وميزان.

والعدل يبدء من اهلك الذين في بيتك ومن أطفالك ثم الوالدين ثم الجار والصديق ثم عشيرتك على اساس الاقربون أولا بالمعروف

وعلى اساس كل واحد منا مسؤل ” ألا كلكم راع وكلكم مسؤول على رعيته ”

ولكن للعدل ادوات أي ان اذا اردنا ان نكون عادلين نحتاج الى تقصي وبحث فقال الله تعالى ” يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا أن تصيبو قوما …“ والتقصي والبحث يحتاج الى أدوات وسجلات والى عمال من محامين ومحققين والى مباني… فلا يمكن للعاملين ان ينجزو عملهم دون المادة , النقود ( الدينار) بل لاتقام دولة او كيان بدون ان يكون لها مخصصات مادية أو ما يسمى نثريه… تخيل ان تنشأ محل تجاري او منظمة تعاونية بدون المال … أمر صعب .

أذن المال هو الوسيلة لتحقيق العدل , فالمال يعطيك الوسيلة للبحث والدراسة والتطوير

وبتحقيق العدل نحصل على مجتمع متحضر يرقى الى مستوى الكمال يسعد برضى الله عز وجل ويملك الحد الأدنى من الرفاهية في اسوء الاحوال .

أذن الخص كلامي حتى نحقق الرقي في المجتمع و نحقق العدل نحن بحاجة الى المال .

ولكن هناك شروط حتى يتسنا لنا الحصول على المال و البركة في المال كذلك علينا ان نحذر فان سبب فساد الناس والعداوة والتفرقة بين الأخوة هو المال والطمع في المال , لهذا يجب تدوين وتوثيق كل تفاصيل المال ويجب علينا ان ننتخب أمناء للمال وأمناء لسجلات المال وان يكون هناك مراقبين ومدققين.

اذن قبل البدء بجمع المال علينا ايجاد الألية, اقصد هنا بالألية اي نتفق على الحيثية كيف وكم يصرف المال بجميع التفاصيل حتى الألية الأنفاق كي لا نجعل للشيطان مدخلا لانترك مجال للشيطان فيوسوس في اذهاننا. يجب ان نكون عادلين في جمع المال وفي أنفاقه فمثلا“

هل يتساوى الذي يدفع كل شهر مع الذي لا يدفع؟ أبدا … فهل من العدل ان يتساوى ؟ لا ليس عدلا فلا يتساوى عند الله الذين ينفقون و الذين لا ينفقون ولا يتساوى الذين يعملون والذين لا يعملون .

ان الله لا يظلم مثقال ذرة , وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الارض ولا في السماء ولا اصغر من ذلك ولا اكبر ”

فيجب ان نكون دقيقين في كل التفاصيل .

الموضوع تحت المناقشة ولا ينتهي باسطر بسيطه ولكن للتسهيل دعونا نقسم المال الى فأتين الفئة الاولى والتي تتضمن حق الله من زكات وصدقه وتبرعات ونسميها مال العشيرة او مال ناصر بيك

والفئة الثانية وهي من اراد ان يساهم من ماله الخاص في مشاريع مختاره للاستثمار ونسميها مال الاستثمار ويقسم مال الاستثمار على شكل أسهم فكل شخص او بيت له ان يشتري سهم او اكثر وله حق التصرف باسهمه من بيع او عطاء.

فاما مال العشيرة فيأخذ منه جزء للانفاق في ما امر الله من مساعدة المحتاجين, والباقي يدخل كأسهم في مال الاستثمار, تماما كما يدخل احدنا في ماله في الاستثمار.

واما مال الاستثمار الذي هو عبارة عن اسهم يدخل في مشاريع مختاره , أي مشاريع تختاروها او تقترحوها أنتم عبر نظام أقتراحات و،ظام تصويت فندخل في مشاريع ويستثمر كما ترونها مناسبة … لتخرج حصة كل سهم في اخر الموسم بعد ان تصرف مستحقات العاملين وأجور القائمين عليها أي ما يسمى بالربح, ثم يخرج من هذا الربح زكاته مباشرة كما أمرنا الله حيث قال ” كلوا من ثمره إذا أثمر وآتوا حقه يوم حصاده ۖ ولا تسرفوا ۚ إنه لا يحب المسرفين“

ليعود الى بيت مال الفقير ويوزع باقي المال حسب الاسهم فمنها مال بيت العشيرة ومنه استثمارات الناس

تخيل معي مال العشيرة في زيادة مستمرة حيث يصرف منه أجور أهلنا العاملين على قضاء حوائج الناس والشباب الذين يجمعون المال والأمناء والمدققين الى ان نصل الى راتب شهري لكل شخص كبير في السن ولكل طالب يدرس بعد الأيتدائية ٠

أكتفي بهذا القدر واترك لكم المجال للمناقشة والاقتراح وأهم من كل هذا اطلب منكم أن تساعدوني حيث علينا ان نجري تعداد عام لأفراد العشيرة أي علينا أن نعلم كم عدد افراد العشيرة ومن هم وكيف حالهم تماما مثل الاحصائيات السكان.

Posted on Leave a comment

العمل الجماعي :

أن وعي المجتمع يبدأ من مستوى الفرد, وأن حجم مشاركته التطوعية في عملية البناء المنظم و تفاعُله الإجتماعى اكبر دليل على نضج الوعي العام للمجتمع وان تحيز مشاركته لأعمال معينة دون غيرها من الأعمال الدينية او الخيرية او الثقافية او العلمية او السياسية او الوطنية أو الاعمال الأخرى. 

أن العملية النهضوية والتي تبدأ بالعمل التناغمي التطوعي مهما كان …  تسجيد كامل لكلمة مجتمع والمجتمعات الحيويه أو الإلهية  ( الربانية) أكبر دليل مثل مستوطنة النمل أو النحل . فالكل يشارك والكل لهم دور حتى اقل مستوى من أفراد المجتمع.

ويستمِر المُجتمَع في الوجود ما دام فيه قوى نشيطَه ، ومازال يسعى كُل واحِد مِنا جهدة لِتحقيق المصالِح العامه حتى لو كانت على مستوى الفرد حسب الاحتياجات التي تحمِل معاني التعايُش السلمي بين أفراد المُجتمَع ، وطالما أفراد يتشاركون هموماً أو اهتمامات مُشتركَه تعمَل على تطوير ثقافَة ورفع الوعى المُشترَك<

آذن العمل الجماعي للمجتمع لا يمكن أن يستمر إلا إذا وجد درجة كافية من التجانس والأخلاق ترسخ وتدعم هذا التجانس . أما كيفية تحقيق التجانس , وماهي أدوات التجانس . فالجواب هو تقوى الله تعالى اي الدين والإيمان إو بتعبير تجردي  الضمير . 

Posted on Leave a comment

الحلقة الاولى

ابناء وبنات عمي الكرام

نحن ال ناصر قدنا العراق لعقود, حقيقة لا يجرء أحد على نكرها، وقبل ذلك كنا اعيناً للمنطقة وسمينا بيجات نحكم من حدود بغداد حتى الموصل. لم يأتي هذا من محض صدفه بل هو الدم العربي الاصيل والاصل العربي الرفيع الذي ينبض في عروقنا, تجده حي اليوم في لهجتنا و عاداتنا و شيمنا وهو الذي فرض واقعنا, ولعله ابتلاء من رب العالمين لكي يرى أأنكفر ونتكبر ام نشكر ونعمر الارض و نحكم بالعدل كما أمرنا.

نزعت السلطه منا بعد أن قامت الدنيا علينا وتكالبت الامم فحاربتنا اعظم الدول مجتمعه , وربما هو امر الله فقد تكاسلنا واتكلنا وتكبرنا وطال الزمن فنسينا دورنا في قيادة الامة والامانة التي عهدت الينا. وعسى ان تكرهو شئ وهو خير لكم.

ابناء عمومتي الاكارم ، اخوكم الصغير يدعوكم الى ان نتفكر ونعد العدة للنهوض من جديد. الا ترون كيف أخرجونا من أرضنا وقتلونا وشردونا واليوم اجد بنت عم لي تعمل خادمة في البيوت واخرى لا تجد ما يسد حاجتها في أرض الغربه او يعينها. فاين شيمتكم ايه العرب…  والله ماكان ولا يكون.   

ولكن كيف لنا ان نساعد ونحن افراد متفرقين,  كيف لنا ان نحكم من جديد اذا كنا متفككين، لا نستطيع قيادة انفسنا. تنخلنا الفتن فيتكبر المترف , ويطأطأ المقتصد، ينقص احدنا الاخر بل نحن نعجز على ان نساعد انفسنا.

اخواني اني اولا ادعوكم الى اعادت تاسيس دار الندوة كما كان فعل اجدادنا ولكن بصورة جديدة متقدمة كلنا فيه اعضاء وكلنا يسمع للاخر, دار افتراضيا يحضره الجميع صغيرا وكبيرا اين ما كنتم, نتباحث ونتشاور من خلاله في امورنا, على اسس اولها:

 ”لا طاعه لأحد فيما لا يرضا الله“ , وان لا نغتاب ولا نتجسس وامرنا شورا بيننا.

ثانيا- ولنأسس صندوق مال , حيث يجمع من كل فرد زكات ماله او ماتصدق به من حلال طيب. على شكل اسهم ”او ليس الاقربون اولا بالمعروف“ ولننظم دستور لأنفاق العام ولأستثمار المال فلا يتساوى الذي انفق قبل الفتح ولكل درجات مما عملوا,  وليوفيهم اعمالهم وهم لا يظلمون.  الغاية راتب شهري كل فرد ولكل كبير سن او مريض. 

ثلاثة – ولنبدء بتنظيم انفسنا واعداد اولادنا لدور القيادة استراتيجيا, بناءَ لآنفسنا, عيادة ثم مستشفى , ورشة ثم معمل, ارض ثم بناء , متجرا ثم تجارة. 

اخواني أخواتي أعطوني الثلاث اعلاه اعطيكم العراق 

أخواني اشيروا علي من منبركم الكريم هذا أراغبون ان يبقى الحال على حاله ياكل القوي ضعيفنا ونحن نضرب الاخماس حسرة على ما كان او يكون .

والحمد لله رب العالمين وكل عام وانتم بخير.